قصه زميل تشجع على النجاح والتفوق عبر الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي

تقييم المقال
1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 Rating 0.00 (0 Votes)

 

استقبلت مكالمة تليفون من أحد الأصدقاء القدامى فقد افترقنا منذ حوالي  خمسة وعشرين عاما فقد كان زميل دراسة في المراحل الأولى من التعليم ولكن افترقنا عند دخول الجامعة فأنا دخلت كلية الطب وهو دخل كلية التمريض وأنا بعد تخرجي أصبحت أتدرج في الوظائف حتى وصلت إلى وظيفة مدير مستشفي  في إحدى المستشفيات المرموقة التي لها أكثر من فرع في أكثر من دولة ومع الوقت أصبحت استشاريا في إدارة و تشغيل المستشفيات أما صديقي بعد حصوله على شهادة التمريض خطط لتطوير مهاراته بالحصول على العديد من الدورات التدريبية ولكن كان ابرزهم هو الحصول على شهادة الماجستير التخصصي في إدارة و تشغيل المستشفيات من بريطانيا عن طريق الأكاديمية العربية البريطانية التي ساعدته في الحصول على شهادة الماجستير من بريطانيا والحصول على شهادة معتمدة من البورد البريطاني دون الحاجة إلى السفر أو البعد عن العمل أتمم الدراسة عن طريق الأنترنت وإذا به بعد الحصول على شهادة الماجستير التخصصي في إدارة و تشغيل المستشفيات من بريطانيا يصبح نائب الرئيس في إحدى المستشفيات الخاصة كما اصبح بوظيفة مرموقة بفرع منظمة الصحة العالمية  فقد حقق الكثير من الإنجازات في اقل وقت دون عناء التعدد الوظيفي الذي مررت به.

 مضى الحديث بيننا حتى جاء سؤالي عن كيف اصبح بهذه المكانة المرموقة في هذا الوقت القصير حيث يحتاج الفرد ليصل إلى هذه المكانة تقريبا 40 عام من العمل المتواصل ولكن هو حقق هذه الإنجازات في حوالي  15 عام فقط وكان رده القاطع بدون شك الفضل يرجع للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي حيث أن الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي هي أفضل جهة تعليمية بمكن للفرد الدراسة عن طريقها لأى من البرامج البريطانية واسترسل كلامه عن الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بانها تساعد طلابها للتميز وتوفر لهم كل سبل التعليم الممكنة وأوضح إنها توفر المواد الدراسية باللغتين العربية والإنجليزية وعلى الطالب حق الاختيار ما بين الدراسة باللغة التي يفضلها مع عدم التأثير مطلقا في شهادة التخرج حيث أنه لا يتم ذكر لغة الدراسة في شهادة التخرج كما تساعد أيضا الدراسة عن طريق الأنترنت المتابعة في العمل وعدم الانقطاع عنه أو الانشغال بالدراسة بل بالعكس يمكن تطبيق النظريات و المواد الدراسية والأساليب الحديثة على العمل بشكل مباشر دون الحاجة للانتظار للانتهاء من البرنامج التعليمي .

وقد ذكر صديقي العديد من المميزات الأخرى التي تخص الرسوم  وتقسيطها وتوفير الأكاديمية الناصح الدراسي و العديد من المميزات التي ذكرها على مدار ساعه كاملة وهي مدة المكالمة التي اسند فيها كل ما وصل إليه من نجاح إلى الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي وإلى ما توفره من مساعدة لطلابها وتغييرات تحدثها بهم في حياتهم العملية والشخصية أيضا وحينها ادركت أن العبرة ليست بالعمل فقط ولكن بالتعليم والعمل معا وبسبب تجربه صديقي الممتعة في كل شيء قررت أنا أيضا أن اتخذ نفس الطريق وابدأ في التعامل مع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي للتطوير من   نفسي ومن عملي .

 .

 

Add comment

Security code

Refresh