خبرات علمية عن ماجستير السلامة المهنية من الأكاديمية العربية البريطانية

تقييم المقال
1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 Rating 0.00 (0 Votes)

سجلت للدراسة في برنامج الماجستير التخصصي في السلامة و الصحة المهنية من بريطانيا و الذي تقدمه الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بنظام التعليم عن بعد و بشروط تسجيل ميسرة تماما لا تتجاوز توافر المؤهل الدراسي الأول من قبيل البكالوريوس أو الليسانس أو الدبلوم العالي بما يعادل إتمام الدراسة لمدة عامين بنجاح بعد المرحلة الثانوية و في أي تخصص علمي و بالرغم من إني اخترت أن تكون الدراسة باللغة الانجليزية إلا أني و الحمد لله وجدت أن اختيار لغة الدراسة في برنامج الماجستير التخصصي في السلامة و الصحة المهنية من بريطانيا يكون حسب اختيار الطالب فقط و بدون الحاجة

لتأدية امتحانات في إتقان اللغة الانجليزية أو عمـل مقابـلات شخـصية للقبول أو السفر لأي مكان خارج مقر إقامة الطالب و هو ما جعل الأمور ميسرة بشدة و الحمد لله و قد وفرت على الدراسة مع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي في برنامج الماجستير التخصصي في السلامة و الصحة المهنية من بريطانيا توفيرا ماليا كبيرا فلا أتصور النفقات التي كنت سأتحملها في حال كانت نفس تلك الدراسة بنظام الحضور المباشر و السفر إلى المملكة المتحدة و كم كنت سأعاني من أجل استخراج تأشيرة الدخول إلى المملكة المتحدة و النفقات الملازمة لذلك وصولا للسفر نفسه و الذي يعني الاستقالة من عملي و ترك أسرتي و كل مسؤولياتي و البداية من جديد في المملكة المتحدة و العمل على توفير  نفقات الإقامة و السكن و الدراسة نفسها و هو ما لا أتحمله بالطبع فلتحقيق كل تلك المتطلبات سيتعين على البحث عن فرصة عمل في المملكة المتحدة و بالتالي تعتبر الدراسة بنظام التعليم عن بعد هي الحل الأفضل بالتأكيد و الأقل تكلفة و حقيقة فقد تميزت العملية الدراسية مع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي والتي قمت بتجربتها من خلال دراستي لبرنامج الماجستير التخصصي في السلامة و الصحة المهنية من بريطانيا بكونها حقيقية و تتضمن دراسة و امتحانات و لا تعتبر اتجار بالشهادات مطلقا و هو ما احمد الله عليه بالفعل حيث أنه و مع كثرة الجهات المانحة للشهادات على الإنترنت أصبح المرء يتشكك في أغلب تلك الجهات و مدى ما تمتلكه من مصداقية حقيقية لتبقى الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي شمعة منيرة في طريق التعليم عن بعد في الوطن العربي .

 

 

ديانا غبوش

Add comment

Security code

Refresh