الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي نُصب و حجر أساس على طريق النهضة

تقييم المقال
1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 Rating 0.00 (0 Votes)

النهوض بأي مجتمع يحتاج دائما إلي الاهتمام بالعلم والتعليم والثقافة فهم بالفعل حجر الأساس لطريق النهضة بأي مجتمع ،وحتى تصل المجتمعات إلي النهضة يجب أن تهتم بأبنائها فهم السواعد القوية لبناء نهضة شاملة و راقية فالثروة الحقيقية للأوطان هم أبناء الوطن أنفسهم في نهضة لأي مجتمع دون النهوض بأبنائه أولا ، ولهذا بذلت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي أقصي جهودها كنصب تعليمي هام ومتميز لمساعدة الأوطان العربية لبناء طريق النهضة وكان ذلك من خلال اهتمامها بهم وبتعليمهم وبثقافتهم أيضا، فقد قدمت لهم العديد من البرامج الدراسية الهامة التي يحتاجها سوق العمل العربي بشكل

كبير خاصة في هذه الأيام حيث سعت جاهدة لربط التعليم بحاجات المجتمع المعاصرة والتي تعتبر أهم نقطة للخروج من بؤرة تدني وتردي طرق التعليم التي يتلقاها الطالب في الوطن العربي والتي اعتمدت منذ سنوات طويلة علي مبدأ التلقين والحفظ دون الاهتمام بتفعيل دور العقل البحثي والاستنباطي  وعدم التفاعل مع المشكلات واكتشاف حلول لها تتناسب مع واقع المجتمع الذي يعيش .وقد انتهجت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي منهجا تعليميا يعتبر جديد من نوعه في الوطن العربي بشكل عام حيث وفرت دراسة العديد من البرامج الدراسية التي تشمل كافة التخصصات الهامة التي يسعي لدراستها الجميع والتي تغطي أيضا ما يحتاجه سوق العمل العربي من كوادر بشرية متميزة تتحلي بتميز درجاتها العلمية وخبرتها ومهاراتها التي حصلت عليها من الدراسة ومحاكاة سوق العمل نفسه أيضا، فوفرت العديد من التخصصات في برامج الدكتوراه التخصصية والماجستير التخصصي والزمالة البريطانية و إعداد المستشارين وإعداد الخبراء وأيضا وفرت برامج قصيرة المدى لمن يحتاجون لدراسة برامج متميزة ومدة دراستها قصيرة ولا تحتاج كذلك لمؤهل عالي أو حتي مؤهل ثانوي وهي مجموعة تخصصات متاحة للدراسة في برامج الشهادات المتقدمة ، وتمكنت بالفعل الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي من تخريج دفعات عديدة من الطلاب الذين اندمجوا بالفعل في سوق العمل العربي بعد أن أتموا الدراسة وحصلوا علي الشهادة واختلفت كثيرا نظرتهم في قياس النجاح وكيفية الوصول له وهذا ما ساعد في انتشار السمعة الطيبة التي حظيت بها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العلي بفضل خريجيها الذين حصلوا علي النجاح والتميز من خلال دراستهم معها ودعوا زملائهم للتمتع بتجربة الدراسة والحصول علي التميز معها أيضا وكانت التجربة خير دليل علي مصداقية الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي وتميز برامجها ونظام الدراسة الذي اتبعته والذي اعتمد بالأساس علي التعليم المفتوح عن بعد الذي يجد فيه الطالب سهولة كبيرة بدءً من التسجيل ومتابعة إجراءاته واستلام المقررات الدراسية من خلال الحرم الإلكتروني وأيضا امتحان التقييم العلمي الشامل الذي يؤهله للنجاح والحصول علي حزمة التخرج النهائية الخاصة به وهذا وفر عليهم عبئ السفر والإقامة والإعاشة في بريطانيا والتي تتطلب نفقات كثيرة جدا لا يتحملها إلا القليلين ، كما ساعد أيضا نظام الدراسة من لديهم التزامات في العمل والحياة الخاصة من الالتزام بها وكذلك من عدم التقصير في وقت العمل ،وبذلك ساهمت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي في تخطيط مستقبلي المهني بعد أن فشلت في التطوير من شأني العلمي و الأكاديمي بالشكل الذي يرضيني ، فقد درست معها في برنامج الماجستير التخصصي في الإدارة الصحية ، والذي ساعدتني المقررات الدراسية الموجودة به علي الفهم الجيد لأهم و أحدث الاستراتيجيات المطبقة في الإدارة الصحية من المملكة المتحدة والتي تجعل الدارس يعزز من قدراته المهنية في هذا المجال والتمكن من الإدارة الجيدة للمنشآت الطبية و تحقيق التوازن بين العرض و الطلب على الخدمات الطبية في أي منشأة طبية، حيث يضم البرنامج مقررات أصول الإدارة الصحية، استراتيجيات الإدارة الصحية ، إدارة الخدمات الصحية، و جودة الخدمات الصحية والتي تم إعدادها بشكل شامل ودقيق و بأحدث العلوم البريطانية التي يتم تحديثها بشكل دائم لتمنح الطالب القدرة علي الاطلاع علي كل جديد في مجال الإدارة الصحية ، كما وفرت أيضا الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي علي كافة برامجها التي تنفذها الحصول علي مصادقات واعتمادات ذات شأن مرموق وعالي والتي تتمثل في حصول الطالب علي مصادقة قسم التوثيق القانوني في بريطانيا و مصادقة المسجل العام للشهادات في حكومة المملكة المتحدة و مصادقة الممثل المفوض لجلالة ملكة بريطانيا في حكومة المملكة المتحدة و مصادقة قسم الاعتماد الدولي في وزارة الخارجية البريطانية ومصادقة قسم الاعتماد الدولي لسفارة بلد الطالب في لندن ، والتي يقوم الطالب بطلب الحصول عليها بعد النجاح في امتحان التقييم العلمي الشامل الخاص ببرنامجه الدراسي مقابل رسوم إضافية قيمتها 800 جنية إسترليني وترسل له حزمة التخرج النهائية بعد استيفاء كل المصادقات والاعتمادات علي عنوانه مع الإعفاء من رسوم الإرسال بالبريد السريع أيضا.

Add comment

Security code

Refresh